الأمل
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول صلى الله عليه وسلم
اهلا وسهلا بكم في منتدى الأمل
نرجوا منكم التسحيل معنا
نرجوا أن تفيدونا ونفيدكم
مع تحيات الإدارة


منتدى العلم والتعلم
 
الرئيسيةبوابة المنتدىس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لاتنس أبد ذكر الله   سبحان الله وبحمده  سبحان الله العظيم  الحمد لله والله اكبر    لاحول ولاقوة الا بالله سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد ان الا إله الا انت استغفرك واتــوب اليك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اليوم اقدم لكم مجموعة كبيرة من الدروس والمحاضرات الدينية
الجمعة مايو 15, 2015 7:18 am من طرف admin

» تحميل مباشر وسريع لبرنامج النيرو 6.6.0 nero
الخميس أغسطس 28, 2014 1:01 pm من طرف admin

» محاضرة بعنوان لماذا لا تريد أن تتوب؟ للشيخ محمد حسين يعقوب
السبت يوليو 19, 2014 5:06 pm من طرف admin

» تعريف الحرائق أسبابها وأنواعها آثارها والوقاية منها
السبت يوليو 19, 2014 5:03 pm من طرف admin

» طهور الحركة الكشفية العالمية وانتقالها إلى الجزائر
الخميس يونيو 05, 2014 4:19 pm من طرف admin

» عرض كيمياء عضوية على شكل power point
السبت مايو 03, 2014 3:17 pm من طرف admin

» بحث حول كيمياء العضوية مادة الفيزياء السنة الثانية ثانوي
السبت مايو 03, 2014 3:10 pm من طرف admin

» محاضرة بعنوان كيف ندخل الجنة؟ للشيخ محمد حسين يعقوب
الجمعة أبريل 04, 2014 6:20 pm من طرف admin

» محاضرة بعنوان كيف نجعل السنة كلها رمضان؟ للشيخ محمد حسين يعقوب
الجمعة أبريل 04, 2014 6:20 pm من طرف admin

» محاضرة بعنوان كفاية ذنوب للشيخ محمد حسين يعقوب
الجمعة أبريل 04, 2014 6:19 pm من طرف admin


شاطر | 
 

 حقوق الطفل في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 152
النقاط : 576
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
العمر : 22
الموقع : جبل امساعد المسيلة

مُساهمةموضوع: حقوق الطفل في الإسلام   الأحد يناير 15, 2012 9:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم

الأطفال نعمة جديرة بأن تصان وترعى وتحفظ، وتعطي حقوقها التي قررها قدوتنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه الحقوق في الاسلام تمتاز بأنها كاملة، لأنها من عند الله خالق الانسان وهو أعلم بما يصلحه (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) "الملك:14"، وهي كذلك حقوق متوازنة يسعد بها مؤديها في الدنيا والآخرة، كما أنها عبادة من أعظم العبادات التي يتقرب بها الى الله، فتعظيم الله ومراقبته يعدان أفضل وسيلة لأداء هذه الحقوق.
الطفل في الاسلام هو من لم يبلغ الحلم حد البلوغ، ولا يتجاوز سنة الخامسة عشر. أما تحديد عمره بما لا يتجاوز الثامنة عشرة كما في وثيقة حقوق الطفل الدولية، فترى أن هذا التحديد غير صحيح، وربط الاسلام سنّ الطفولة بالبلوغ أحفظ للطفل والمجتمع والدولة.
لقد سبق النبي صلى الله عليه وسلم، منظمات حقوق الطفل بأربعة عشر قرنا من الزمان، حيث قرر للطفل من الحقوق والمميزات مالا ينكر فضله الا جاحد أو مكابر، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم، أنه قال:" كما أن لوالديك عليك حقا، كذلك لولدك".
فمن أعظم وسائل نصرة النبي صلى الله عليه وسلم، هو تعلم هذه الحقوق والعمل بها، وتطبيقها في واقع الحياة، وبذلك نكون دعاة بالأفعال لا بالأقوال، وقدوة يتأسى بها شعوب العالم.
ومن الحقوق النبوية للطفل ما يلي:
حق الطفل في أبوين كريمين
وهذا حق قرره النبي صلى الله عليه وسلم للطفل قبل أن يولد، وقبل أن يرتبط أبوه بأمه. فحسن اختيار كل من الزوجين الآخر حق من حقوق الطفل في الاسلام، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:" تنكح المرأة لأربع:لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك". وقوله صلى الله عليه وسلم:" إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، الا تفعلوا تكن فتنة في الارض وفساد كبير".وقوله صلى الله عليه وسلم:" تخيروا لنطفكم فأنكحوا الأكفاء، وأنكحوا اليهم".
حق الطفل في حفظه من الشيطان قبل ان يولد
ففي المعاشرة الزوجية، لم ينس النبي صلى الله عليه وسلم حق الطفل فقال:" لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فإنه ان يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبدا".
حق الطفل في إثبات نسبه
للطفل الحق في التمتع بنسبه الصحيح، وليس لأحد حرمانه من ذلك لمجرد شبهة عرضت اليه. فقد جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ان امرأتي ولدت غلاما أسودا، واني أنكرته، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" هل لك من إبل؟" قال: نعم. قال:" فما ألوانها؟" قال: حمر. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" هل فيهن من أورق؟" أي مائل الى السمرة قال الرجل: ان فيها لورقا. قال النبي صلى الله عليه وسلم:" فأنى ترى ذلك جاءه؟" قال الرجل: يا رسول الله عرق نزعها. فقال النبي:" ولعل هذا عرق نزعه".
ان مواثيق حقوق الطفل الدولية لم تشر الى حق الطفل في أن يكون نتيجة علاقة طبيعية بين رجل وامرأة، وهذه العلاقة الشرعية هي الزواج التي تكفل للطفل حياة كريمة، وتلزم والديّ هذا الطفل برعايته والعناية به والانفاق عليه.
وكان من نتاج إهمال هذا الجانب المهم أن أهدرت حقوق ملايين الأطفال اللقطاء في العالم، لأن هذه المواثيق لم تجعل للأسرة المحضن والراعي الأساس للطفل أي مكانة أو قيمة.
حق الطفل في الحياة
وهذا الحق الذي تنادي به منظمات حقوق الانسان كفله النبي صلى الله عليه وسلم للطفل وهو لا يزال جنينا في بطن أمه، فخفف عن الحامل والمرضع الصيام حتى لا يتضرر جنينها، وسئل صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم فقال:" أن تجعل لله ندا وهو خلقك." قيل: ثم أي؟ قال:" أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك."
بل إن النبي صلى الله عليه وسلم احترم حق الطفل في الحياة وان كان لقيطا، فقرر أن يؤخر الحد على المرأة الزانية حتى تضع جنينها وحتى ترضعه، كما في قصة المرأة الغامدية.
وأوجب النبي صلى الله عليه وسلم الدية على من اعتدى على الجنين في بطن أمه، تقديسا منه للحياة، وعقوبة لمن استخف بها.
حق الطفل في العقيقة والاسم الحسن والختان
بعد أن يولد الطفل ويرى النور، سنّ النبي صلى الله عليه وسلم لأهله أن يظهروا الفرح والسرور بقدومه، وأن يبرهنوا على ذلك بذبح شاتين عن الغلام وشاة عن البنت، وجعل صلى الله عليه وسلم ذلك من حقوق الطفل، فقال:" كل غلام مرتهن بعقيقته حتى يذبح عنه يوم السابع، ويسمى، ويحلق رأسه".
وأما حق الطفل في الاسم الحسن، فقد كره النبي صلى الله عليه وسلم الأسماء القبيحة، وغير كثيرا منها، فغير اسم "عاصية" الى "جميلة" وغير "بره" الى "زينب" وغير "حزن" الى "سهل" وقال صلى الله عليه وسلم:" أحب اسمائكم الى الله عزوجل: عبدالله وعبد الرحمن".
ومما يروى في ذلك من الطرائف أن رجلا جاء الى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشكو اليه عقوق ولده، فأحضر عمر الولد وأنبه وذكره بحقوق أبيه. فقال الولد: ياأمير المؤمنين أليس للولد حقوق على أبيه؟ قال: بلى. قال: فما هي؟ قال عمر: أن ينتقي أمه، ويحسن اسمه، ويعلمه الكتاب. فقال الولد: يا أمير المؤمنين إن أبي لم يفعل شيئا من ذلك، أما أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي، وقد سماني جعلا وهي الخنفساء، ولم يعلمني من الكتاب حرفا واحدا. فالتفت عمر الى الرجل وقال له: جئت تشكو عقوق ابنك، وقد عققته من قبل أن يعقك، وأسأت اليه من قبل ان يسيء اليك.
وأما الختان فهو قطع القلفة، الجلدة، التي على رأس الذكر، وقد اكتشف حديثا أن بقاء هذه الجلدة يؤدي الى الاصابة بكثير من الأمراض، وذلك لتجمع الجراثيم والأنتان تحت هذه الجلدة، ولذلك جعل النبي صلى الله عليه وسلم الختان من الفطرة، فقال:" الفطرة خمس: الختان والاستحداد وتقليم الأظافر ونتف الابط وقص الشارب".
حق الطفل في الرضاع الطبيعي
وفي قصة المرأة الغامدية ما يدل على حق الطفل في الرضاع، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إذا لا نرجمها وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه"، ويدل على حق الطفل في الرضاع قوله تعالى: ( والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) "البقرة:232".
وقد ذكر الأطباء أن للرضاع من ثدي الام فوائد كثيرة صحية ونفسية للطفل.
حق الطفل في الرحمة والحنان والحياة الكريمة
ان الحياة الكريمة هي التي يتمتع فيها الطفل بجميع حقوقه من العطف والرحمة والرعاية بأشكالها كافة. وقد مدح النبي صلى الله عليه وسلم نساء قريش فقال:" خير نساء ركبن الابل، صالح نساء قريش، أحناه على ولد في صغره،وأرعاه على زوج في ذات يده".
ومن صور رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالأطفال أنه قبل الحسن بن علي، وعنده الأقرع بن حابس جالسا، فقال الأقرع: ان لي عشرة من الولد، ما قبلت منهم أحدا، فنظر اليه رسول الله ثم قال:" من لا يرحم لا يرحم".
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس وهو حامل أمامة بنت ابنته زينب فإذا سجد وضعها، وإذا قام حملها. فأين هذا من الذين يطاردون الأطفال في المساجد وينهرونهم كلما رأوهم تقدموا الصفوف، أو فعلوا ما لا يستنكر من أمثالهم.
ومن رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالأطفال ورقته عليهم أنه كان يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح رؤوسهم.ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الدعاء على الأطفال رحمة بهم، وحذرا من أن توافق ساعة اجابة فيستجيب الله الدعوة.
حق الطفل في عدم التمييز بين الاطفال
حق الطفل في الميراث
من محاسن التأصيل النبوي لحقوق الطفل أنه أثبت له الميراث بمجرد اكتمال ولادته، وانفصاله عن أمه حيا، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" إذا استهل المولود ورث". ولذلك لو مات المورث عن حمل يرثه أخر توزيع التركة لحين ولادته، فان طالب بقية الورثة القسمة لم يعطوا كل المال، ووقف للحمل جزء من المال بحسب درجة قرابته من الميت كل ذلك شكل حفظا لحقوق هذا الطفل وهو لا يزال جنينا في بطن أمه.
حق الطفل في الرعاية الاجتماعية
وهذا الحق يشمل الأطفال اليتامى والمحرومين والذين ينتمون الى أسر فقيرة لا تستطيع الانفاق عليهم وتأمين الحياة الطبيعية لهم فهؤلاء يجب على الدولة ومؤسسات المجتمع كفايتهم والعناية بهم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار باصبعه السبابة والوسطى".
وفي الحديث: " أبغوني ضعفاءكم فانما ترزقون وتنصرون بضعفائكم".
حق الطفل في الحفاظ على ماله
وهذا الحق أناطته الشريعة الاسلامية بكفلاء اليتامى والأولياء والأوصياء فهم مسؤولون عن حفظ أموال الطفل وعدم تبديدها وتسليمها له عند رشده كما قال تعالى: ( وابتلوا اليتامى حتى اذا بلغوا النكاح فان آنستم منهم رشدا فادفعوا اليهم أموالهم) "النساء:6". وحذر صلى الله عليه وسلم من تضييع حقوق اليتامى فقال:" اللهم اني احرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة". وقال لأبي ذر :" يا أباذر اني أراك ضعيفا واني احب لك ما أحب لنفسي لا تأمرن على اثنين ولا تولين مال يتيم".
........................................................................
منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول
ونرجو من الله عز وجل أن يغفر لنا ذنوبنا ويتوب علينا
إن كان هناك خطأ في الأحاديث أو الآيات أو خطأ في التعبير فمن واجبكم إخبارنا لتعديله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-amel.mathsboard.com
 
حقوق الطفل في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأمل :: إسلاميات :: الإسلام العام-
انتقل الى: